‎المعرفة الذاتية

بداية الحكمة مبنية على أساس معرفة الذات نفسياً.

القدرة الجنسية

إن تعلم توجيه هذه الطاقة الجنسية الرائعة يعني أنه أصبح سيد العالم.

الكرما

يحكمنا قانون الكرما ويراقب في كل لحظة ولذلك لكل من تصرفاتنا الجيدة والسيئة عواقبها. كل ما نفعله من سوء يجب أن ندفع ثمنه فيما بعد وكل ما نفعله من حسن سنكافأ عليه.

البحث عن الأمان
الرقيق من الخوف

‎عندما تخاف الكتاكيت، فإنها تختفي تحت الأجنحة الحانية للدجاجة بحثًا عن الأمان. الطفل الخائف يجري للبحث عن والدته لأنه بجانبها يشعر بالأمان.

 



هذا يثبت أن الخوف والبحث عن الأمان مرتبطان ارتباطًا وثيقًا.


الرجل الذي يخاف من اعتداء على أيدي عصابات يبحث عن الأمان في مسدسه.

البلد الذي يخاف من هجوم من قبل بلد آخر، يشتري مدافع وطائرات وسفن حربية ويسلح الجيوش ويستعد للحرب.


العديد من الأشخاص الذين لا يعرفون العمل، يرتعبون أمام البؤس، ويبحثون عن الأمان في الجريمة ويصبحون لصوص، حرامية، الخ.
كثير من النساء أمام نقص الذكاء، يخفن من احتمالية البؤس ويتحولن إلى داعرات.

 

 

الرجل الغيور يخاف من فقدان زوجته ويبحث عن الأمان في المسدس، يقتل ثم يذهب إلى السجن.
المرأة الغيورة تقتل زوجها أو عشيقته، وبالتالي تصبح قاتلة. تخاف من فقدان زوجها، فتقتل الأخرى أو تحل المسألة بقتله هو.

"في مدينتنا امرأة، لم يكن زوجها مخلصًا لها، عاد يومًا ما سكرانًا ونام، فألقت البنزين عليه وأحرقته. مات الرجل وهي حكم عليها بالسجن لمدة 20 عاماً"

 

 

.

مالك العقار، يخشى من أن الناس لن يدفعوا له إيجار المنزل، ويشدد على وجود العقود، الشروط، والضمانات، الخ.، رغبة منه في الاطمئنان.


وإذا كانت هناك أرملة فقيرة ولديها الكثير من الأطفال ولا يمكنها الوفاء باحتياجات هائلة، وإذا كان جميع أصحاب العقارات من المدينة يفعلون الشيء نفسه، في نهاية الأمر المرأة البائسة ستضطر أن تذهب مع أطفالها للنوم في الشارع أو في حدائق المدينة العامة.

كل الحروب منبعها في الخوف.
الجيستابو، والتعذيب، ومعسكرات الاعتقال، مناطق التجريب، السجون المرعبة، النفي، العمل القسري، والإعدام، الخ.، كلها أشياء منبعها الخوف.

الأمم أيضًا تهاجم أمم أخرى بسبب الخوف، يبحثون عن الأمان عن طريق العنف. يعتقدون أنه عن طريق القتل والغزو، الخ.، من الممكن أن يحصلوا على الأمان، والقوة، والسلطة

.

في مكاتب الشرطة السرية، ومكافحة التجسس، الخ.، في الشرق أو في الغرب، يعذبون الجواسيس لأنهم يخشون منهم، يريدون إجبارهم على الاعتراف من أجل سلامة الدولة.

جميع الجنح، كل الحروب، وجميع الجرائم منبعها الخوف والبحث عن الأمان.

في السابق كان هناك صدق عند الناس. أما اليوم فإن الخوف والبحث عن الأمان قد قضيا على عطر الصدق الرائع.

‎ستالين، الشرير والدموي ستالين، عذب روسيا بعملياته التطهيرية الدموية. كانت تلك هي طريقته في البحث عن أمنه.


‎نظم هتلر الجيستابو/البوليس السري الألماني، تلك الجستابو الرهيبة، ليضمن أمان الدولة. لا مجال للشك في أنه كان يخشى أن يطيحوا به، ولذلك أسس جستابو الدموية.


‎جميع آلام هذا العالم منبعها الخوف والبحث عن الأمان.

‎المعلمين والمعلمات في المدارس يجب أن يعلموا الطلاب والطالبات فضيلة الشجاعة. من المؤسف أنهم يملئون الأطفال بالخوف حتى في منزلهم نفسه.


‎يهددون الأولاد والبنات ويرهبونهم، ويرعبونهم، ويضربونهم بالعصي، الخ.

 


‎اعتاد الآباء والمعلمين على إخافة الأطفال والشباب بهدف المذاكرة. وعادة ما يقولون للأطفال والشباب الذين لا يذاكرون أنهم إن لم يفعلوا فسيكون مصيرهم طلب الصدقات، وأنهم سيهيمون على وجوههم في الشوارع جائعين وسيحصلون على وظائف متواضعة جدا مثل تنظيف الأحذية، حمل الأمتعة، بيع الصحف، والعمل في الحقل، الخ، كما لو أن العمل جريمة.
 


‎في الأصل، وخلف كل هذه الكلمات من الآباء والمعلمين، هناك خوف على الابن والبحث عن الأمان للطفل. الخطير في الأمر هو أن الأطفال والشباب يصابون بعقد نفسية ويمتلئون بالخوف، ثم يصبحون فيما بعد، في الحياة العملية، أشخاص خائفين. الآباء والمدرسين الذين يقومون بتخويف الأطفال والشباب، بطريقة غير واعية، يضعونهم على طريق الجريمة، لأنه كما نعلم جميعًا، فالجريمة منبعها الخوف والبحث عن الأمان.
 

‎حاليًا الخوف والبحث عن الأمان حوّل كوكب الأرض إلى جحيم مروع. الكل خائف. الكل يبحث عن الأمان.


‎قديمًا كان يمكننا السفر بحرية. أما الآن فالحدود مليئة بالحراس المسلحين، يطلبون جوازات السفر وشهادات من كل الأنواع لنتمكن من الانتقال من بلد إلى آخر. كل هذا نتيجة للخوف والبحث عن الأمان. يخافون من هذا الذي يصل إليهم ويبحثون عن الأمان في جوازات السفر والأوراق الكثيرة.
 

 


‎يجب أن يفهم المدرسون في المدارس والكليات والجامعات الرعب الكامن وراء كل هذا وأن يتعاونوا لما فيه خير للعالم، مع القدرة على تعليم الأجيال الجديدة طريق الشجاعة الحقيقية.

‎من الضروري تعليم الأجيال الجديدة عدم الخوف وعدم البحث عن الأمان في أي شيء أو أي شخص. من الضروري أن يتعلم الجميع الثقة بنفسه. الخوف والبحث عن الأمان هما شيئان رهيبان يحولان الحياة إلى جحيم مرعب.

 

 


‎أينما كان، يكثر الجبناء والخائفين والضعفاء الذين يسيرون في الأرض بحثاً عن الأمان. يخشون من الحياة، يخشون من الموت، يخشون مما سيقوله الناس، يخشون من فقدان وضعهم الاجتماعي، موقفهم السياسي، المنظر الاجتماعي، المال، المنزل اللطيف، المرأة، الزوج الحسن، والوظيفة، الأعمال التجارية، والاحتكار، والأثاث، والسيارات، الخ.
 

 

 


‎الجميع يخاف. الجبناء يكثرون في كل الأماكن، الخائفين والضعفاء، وما هو أسوأ من ذلك هو أنه لا يوجد أحد يظن أنه جبان، الجميع يتظاهرون بالقوة، الشجاعة، الخ. في جميع الطبقات الاجتماعية هناك الملايين والملايين من المصالح التي يخشى المرء خسارتها، وبالتالي فالعالم كله يسعى للحصول على الضمانات، والتي نظرًا لصعوبتها المتزايدة يومًا بعد آخر، أصبحت الحياة أمرًا معقدًا للغاية وصعبًا وبائسًا وقاسيًا وبلا رحمة.

‎كل الوسوسات، والنمائم، والدسائس، الخ. ، تنبع من الخوف والبحث عن الأمان. لكي لا تفقد الثروة، والسلطة، والمنظر الاجتماعي، تبدأ في النم، والقيل والقال، تُقتل نفوس، يُدفع لقتل أنفس بريئة في سرية، الخ. متسلطو الأرض لهم الحق في امتلاك قتلة مأجورين ذوو مرتبات عالية جدًا، وذلك بهدف القضاء على أي شخص ممن يهددون بقائهم في السلطة. إنهم يحبون السلطة من أجل السلطة، ويُؤمِّنون ذلك بواسطة المال والكثير من الدم.

 

‎الصحف تنبؤنا باستمرار عن العديد من حالات الانتحار. الكثير يعتقد أن الذي ينتحر شجاع، ولكن الذي ينتحر فعلاً هو شخص جبان يخشى من الحياة ويبحث عن الأمان بين أيدي الموت. بعض أبطال الحرب كانوا معروفين بالضعف والجبن، ولكن عندما أصبحوا وجها لوجه مع الموت، أصبح رعبهم فظيع، وتحولوا إلى وحوش رهيبة تسعى إلى سلامة حياتها، باذلة جهداً هائلاً ضد الموت. ثم يقولون عنهم أنهم أبطال.

‎كثيرًا ما يختلط الخوف مع الشجاعة. من ينتحر يبدو شجاعا للغاية، الذي يحشو مسدسًا يبدو شجاعًا للغاية، لكن في الواقع الانتحاريين والمسلحين جبناء جداً. أي شخص لا يخشى الحياة لا ينتحر. الذي لا يخشى أحدًا، لا يحشو مسدسه.

‎من الضروري أن يعلم المدرسون المواطن بشكل صحيح ودقيق ما هي الشجاعة فعلاً وما هو الخوف.

‎الخوف والبحث عن الأمان حوّلا العالم إلى جحيم مرعب.

contador de visitas gratis

أود أن أشكركم على الدورة التدريبية

أود أن أشكركم على الدورة التدريبية وأن أقول أنه منذ أن جئتم إلى حياتي، تغيرت إلى 360 درجة. لقد حاولت أن أوسع نطاق هذه المعرفة مع جميع الأشخاص الذين أحبهم، ومن هم حولي، والذين أريد أن تبدأ حياتهم في التغيير بطريقة خاصة جداً كما تغيرت حياتي. شكراً مرة أخرى وأنا مقتنعة بأنه مثلما تغيرت حياتي، ستواصلون من نجاح إلى آخر. وأرجو من الله أن يغدق عليكم النعم.

أود أن أشكركم على الدورة التدريبية

أود أن أشكركم على الدورة التدريبية وأن أقول أنه منذ أن جئتم إلى حياتي، تغيرت إلى 360 درجة. لقد حاولت أن أوسع نطاق هذه المعرفة مع جميع الأشخاص الذين أحبهم، ومن هم حولي، والذين أريد أن تبدأ حياتهم في التغيير بطريقة خاصة جداً كما تغيرت حياتي. شكراً مرة أخرى وأنا مقتنعة بأنه مثلما تغيرت حياتي، ستواصلون من نجاح إلى آخر. وأرجو من الله أن يغدق عليكم النعم.

أخبر صديق